6–14 تشرين الأول 2017

تصميم الرسوم المتحرّكة في أسبوع عمّان للتصميم

بقلم لينا قسيسية
بتاريخ الأربعاء، 27 أيلول، 2017

يتم توظيف تصميم الرسوم المتحركّة لإيصال الحكايا والمفاهيم والآيدولوجيّات. يستعرض هؤلاء المصمّمين قوّة تأثير تصميم الرسوم المتحرّكة عبر أعمالهم التي تتناول كل المواضيع ما بين السياسي والاجتماعي إلى تصميم الرسوم المتحرّكة لألعاب الفيديو، إضافة إلى لقاء يناقش الطريقة التي يمكن بها استخدام تصميم الرسوم المتحرّكة كأداة جديدة للتعبير ورواية الحكايا في الأردن.


أنتجت ساندرا دجاني، مصممة الرسوم المتحركة المستقلة التي تمتلك أكثر من 10 سنوات من الخبرة، فيلماً تحريكيّاً تجريبيّاً ثنائي الأبعاد يتناول قضيّة اللجوء بعنوان "Coyote". تمّت مشاهدة القيوط حول حدائق برونكس في نيويورك، حيث بدأوا بتكوين عائلات. لا يعرف أحد لماذا اتخذت القيوط من هذه الأماكن غير الاعتياديّة ملجأً. يمكن أن يعزى هذا الخلل إلى النظر في دوافع لجوء القيوط الأصليّة من السطو على الغابات وتمدين الأراضي والترحيل القسري. تستعمل كلمة Coyote أيضاً كمرادف للمهربين الذين يسهلون عبور اللاجئين المكسيكيين غير القانونيين عبر الحدود الأميركيّة.

FB: sandra.dajani | IG: @sendolausmendo | sandradajani.com


بدأ المدير الفنّي والمهندس المعماري الداخلي سيف الأطرش مهنته بالتحريك الغرافيكي والرسوم المتحركة، وبدأ مؤخّراً بالبحث في استعمال الواقع المعزّز والافتراضي في العمارة والتصميم. أنتج سيف نموذج لعبة فيديو تصنف ضمن ألعاب الرعب من وجهة نظر اللاعب بعنوان "ألف ليلة وليلة".

FB: saif.alatrash  | IG: @saiffa88 |  saifdesigner.tk


ألّف مخرج وكاتب سيناريو الأفلام التحريكيّة الأردني طارق ريماوي عدداً من الأفلام التحريكيّة القصيرة، منها "مفقود"، "نمو"، وفيلمه الأخير "مفاجأة" (2016). أسّس طارق ويقود قسم التحريك والوسائط المتعدّدة في جامعة البتراء. ويعرض في معرض الهنجر فيلمه التحريكي القصير بعنوان "مفقود" (2010). يركّز الفيلم على التصوّرات الطفوليّة حول عواقب الحروب العاطفيّة. نفّذ الفيلم كمشروع تخرج لدرجة الماجستير في جامعة ويلز الجنوبية، واستلهم من حرب غزة في كانون أول 2008.

FB: TariqRimawiFilms | tariqrimawi.com


في 12 تشرين الأول، يعرض أربعة مصممي ومعلّمي رسوم متحركة أردنيين أعمالهم بأسلوب "بيتشاكوتشا" السريع، ويناقشون الكيفيّة التي يتم بها استعمال الغرافيكيّات المتحرّكة كأداة للتواصل والتعبير، وكوسيلة جديدة تمنح الشباب الأردني أدوات للتعبير. يتحدّث في اللقاء كل من: صانع أفلام الرسوم المتحرّكة محمود هنداوي، ورسّام الرسوم المتحرّكة د. طارق ريماوي، وساندرا دجني وسيف الأطرش.