6–14 تشرين الأول 2017

التصميم لعالم الرُحّل

د. أزرا أكشاميا و د. محمد ياغان

أضف إلی المفضلة

عن المعرض

يبحث معرض "ديزاين فور اي نومادك ورلد" أو "التصميم لعالم الرُحّل" امكانية التقاء الفن, التصميم وهندسة العمارة في تلبية الاحتياجات العاطفية والثقافية والجمالية عند اللاجئين، بالاضافة الى تدعيم الالتقاء بين الثقافات وتعزيز التماسك الاجتماعي بين المهاجرين والمجتمعات المضيفة. ويقدّم المعرض الأبحاث والأعمال الابداعية التي كانت ثمرة التعاون بين ورشة تراث المستقبل – من قسم الهندسة المعمارية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا و قسم هندسة العمارة و البيئة المبنيّة من الجامعة الألمانية الأردنية بالتعاون مع منظمة كير - الأردن وسكان مخيم الأزرق للاجئين. وسيستعرض المعرض مجموعة من الدراسات التي تحاور مشكلات الحياة اليومية وابتكارات مخيم الأزرق. سيتكامل المعرض بورشة عمل "اللايتويفر" أو "ناسج الضوء", التي ستستعرض العملية الابداعية عبر الحدود. وستشتمل على الإنشاء المشترك لنماذج  "لايتويفر" أو "ناسج الضوء" ، وهي آلات إضاءة حركية و تعليمية تم تطويرها بالتعاون مع فنانين, مهندسين و مبتكرين من مخيم الأزرق للاجئين. وتترجم آلة لايتويفر القصص من المنسوجات إلى  تلاعب ضوئي محسوس، بهدف الحفاظ على الذاكرة الثقافية وبعث الأمل في النفوس.

ويشير عنوان المعرض إلى كتاب فيكتور بابانيك الأساسي "التصميم للعالم الحقيقي (1971)". فقد كشفت أعمال بابانيك عن التناقض بين التصميم و "الاحتياجات الحقيقية" للناس، ولا سيما المحرومين والمهمشين منهم. ويأخذ معرض "التصميم لعالم الرُحّل" مهمة بابانيك للإشارة إلى الاحتياجات الثقافية والعاطفية والجمالية للاجئين والمهاجرين. وخلال الفترة 2016-2017، قام مختبر تراث المستقبل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (د. أزرا أكشاميا) بالتعاون مع قسم هندسة العمارة و البيئة المبنيّة في الجامعة الألمانية الأردنية (د. محمد ياغان) و سكان مخيم الأزرق بمناقشة موضوع المخيمات كمساحات مدنية تجري فيها عمليات التعافي الاجتماعي الضرورية ، والابتكار، والإبداع ، والتفاعلات بين الثقافات. وقاموا أيضا بالبحث والتحقيق في دور الفن والتصميم في معالجة "الاحتياجات الحقيقية" للاجئين. ويهدف المعرض إلى توسيع نطاق الحوار حول دور التصميم في أوقات الصراع والأزمات ضمن منظور عالمي.

سيقيم على المعرض د. أزرا أكشاميا (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا) و د. محمد ياغان (الجامعة الألمانية الأردنية) بالتنظيم مع م. زيد ماضي و سَيضُم على ثمار التعاون للنماذج التجريبيّة التي عمل عليها كل من: فريق معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ممثلين في د. أزرا أكشاميا, اليسون جيمز, جوشوا جيست, ليليان كولوجي, ينيي ما, مانيشا موهان, ميلينا فيليبو و نبيل سيفين؛ و فريق الجامعة الألمانية الأردنية ممثلين في د. ريجان عاشور, د. محمد ياغان, م. زيد ماضي؛ عضو أكاديمية الروبوتات العالمية عمر الدرويش؛ و سكان مخيم الأزرق (18 اسم). لقد تمَّ التنسيق و تمكين التعاون للعمل مع سكان مخيم الأزرق من قبل منظمة كير – الأردن. سيتم صناعة المزيد من نماذج "اللايتويفر" أو "ناسج الضوء" في ورشات العمل من قبل طلاب الجامعة الألمانية الأردنية,  معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا و سكان مخيم الأزرق, و ستضاف جميعها الى العرض.

المعرض برعاية: ورشة تراث المستقبل (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)؛ كاست ميلون فاكلتي (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)؛ المبادرة الدولية للعلوم والتكنولوجيا (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)؛ الجامعة الألمانية الأردنية قسم هندسة العمارة و البيئة المبنيّة؛ منظمة كير – الأردن.

  • العنوان: شارع معاذ ابن جبل, وسط البلد, عمان.
  • أوقات المعرض: الاحد – الخميس, من الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة الرابعة مساءَ.
  • هاتف: 06 429 4444
  • الموقع الالكتروني:  http://www.gju.edu.jo
  • صغحة الفيس بوك: SABE’s space | GJU
  • صغحة تويتر: @GJUniversity



عن د. أزرا أكشاميا

د. أزرا أكشاميا فنانة ومؤرخة معماريّة، وأستاذة مساعدة في برنامج MIT في الفن والثقافة والتقنيات، ومديرة مختبر التراث المستقبلي في MIT. يتقصّى عمل أزرا الجماليّات العابرة للثقافات، والتنقّل الثقافي، والأساليب التي يمكن للفن والعمارة أن يجسرا الهوة ما بين الثقافات. يمنح كتابها "بيان المسجد" الذي صدر العام 2015 من قبل Revolver Publishing مجموعة من الطرق التي يمكن خلالها للأشكال الإبداعيّة للتمثيلات الإسلاميّة أن توفّر فهماً أفضل ما بين الثقافات، وأن توفّر رد فعل نقدي للانطباعات النمطيّة للإسلام في الغرب. تحمل أزرا درجة الماجستير من جامعة غراز التقنيّة وجامعة برينسيتون، وشهادة الدكتوراه من MIT (HTC/ AKPIA). عرضت أعمالها في عدد من المساحات الفنيّة العالميّة الرائدة، وحصلت على جائزة آغا خان للعمارة العام 2013 لتصميمها لمصلّى داخلي في المقبرة الإسلاميّة في ألتاخ، النمسا.

عن د. محمد ياغان

حصل د. محمد ياغان على درجة البكالوريوس من الجامعة الأردنيّة، والماجستير من جامعة Strathclyde والدكتوراه من جامعة Tsukuba. وعبر دراسته الأكاديميّة، تعرف على أنظمة مختلفة من التفكير والاستقراء. وركّز في بحثه على حوسبة عناصر العمارة الإسلاميّة، وهي: المقرنصات، الأنماط الهندسيّة ثنائيّة الأبعاد، الخط العربي، والخط الحروفي العربي. تتمثّل فكرة محمد في خلق تطبيقات جديدة تتناسب مع متطلبات عصرنا، بدلاً من تكرار نسخ ماضويّة. شارك المعماري بتأسيس دار تصميم "المقرنصات للتصميم" العام 2007، والذي نفّذ أكثر من 40 مشروعاً تصميميّاً على شتّى النطاقات. وفي مجال التعليم، يسعى إلى استظهار الأفضل في طلابه عبر مساعدتهم على وضع أنهجهم التعليميّة الخاصة بدلاً من فرضها عليهم.


وسط البلد

شارع معاذ بن جبل، وسط البلد